الإتحاد الوطني يدعو إلى تنسيق أمني بين بغداد وكوردستان لإنهاء "الإرهاب"

Category: أمـن

Date: 2020-06-23T17:52:15+0000

شفق نيوز/ أرجع نائب عن الاتحاد الوطني الكوردستاني، اليوم الثلاثاء، أسباب التوتر الأمني في المناطق الساخنة والمتنازع عليها بالبلاد إلى غياب التنسيق الأمني بين حكومة بغداد وإقليم كوردستان فضلاً عن التدخلات السياسية والإقليمية.

وقال جمال محمد شكور لوكالة شفق نيوز، إن "خطر وبقاء داعش في المحافظات السنية خاصة المتاخمة لكوردستان مازال قائماً رغم العمليات الأمنية منذ عدة سنوات بسبب ضعف الرؤية والخبرات الامنية في التعامل مع الملف الامني في تلك المناطق"، داعياً إلى "التنسيق الأمني التام بين بغداد واربيل وتطويع قوات من سكان المناطق المتوترة ومن مختلف القومبيات لتولي الملف الامني كونها أعرف بطبيعة وجغرافية المناطق المتوترة والساخنة".

ونبه شكور إلى "ضرورة تدارك وإختصار الجهود الأمنية  بحلول واقعية واجتماعية لإنهاء خطر الإرهاب في المناطق الساخنة وقطع الطريق أمام التدخلات السياسية والإقليمية التي تتلاعب بالوضع الامني في البلاد"، منوها الى "وجود ايادٍ وادوات سياسية وخارجية لها دور في تحريك  الملف الامني للبلاد".

ومازالت المناطق المشتركة بين ديالى وكركوك وصلاح الدين بؤراً ساخنة للإرهاب رغم العمليات والفعاليات العسكرية المستمرة منذ أكثر من 14 عاما.

ولم تفلح الخطط الامنية في معالجة التدهور الامني في المحافظات السنية على مر الاعوام الماضية في وقت يرى فيه خبراء ومراقبون امنيون ان الحلول الامنية بغياب خطط التطبيع السياسي والاجتماعي.