2019-07-22 11:52:54

شفق نيوز/ قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن مسلحي داعش الذين هربوا من الهزيمة خلافتهم المزعومة في سوريا في وقت سابق هذ العام يعبرون مرة أخرى الحدود إلى العراق، ليعززوا بذلك عمليات إرهابية على مستوى منخفض حيث تقوم الجماعة الآن بشن هجمات في شمال ومنتصف البلاد، بحسب ما قال مسؤولون أمنيون.
وقال هاشم الهاشمي، المحلل الأمني الذي يقدم المشورة للحكومة العراقية ووكالات الإغاثة الأجنبية إن حوالي ألف مقاتل قد عبروا الحدود إلى العراق على مدار الأشهر الثمانية الماضية، أغلبهم في أعقاب انهيار داعش في مارس الماضي.
ويعود هؤلاء المقاتلون، وأغلبهم من العراقيين الذين تبعوا داعش إلى سوريا، قد عادوا إلى وطنهم للانضمام إلى خلايا المسلحين التي تتعمق في المناطق القروية الوعرة مدعومة بمعرفة قوية بالتضاريس، بما في ذلك الأنفاق المخفية وغيرها من أماكن الاختباء.
وأوضحت "واشنطن بوست" أن المسلحين يتحركون تحت غطاء الظلام لتنفيذ هجمات قناصة وتفجيرات بدائية في الطريق عدة مرات في الأسبوع. وغالبا ما تكون هجماتهم التي تحدث خارج المدن الكبرى انتهازية وتستهدف بشكل أساسي قادة المجتمع أو القوات الأمنية المشاركة في جهود اجتثاث المسلحين.
ففي وقت سابق هذا الشهر أسفر تفجير في مدينة كركوك عن مقتل اثنين من متسلقي الدراجات البخارية. بينما وقع هجوم آخر في ديالى في شرق العراق استهدف مسلحين يقومون بمطاردة مسلحي داعش.

 

YesIraq
}