2015-05-12 16:46:05

شفق نيوز/ لا يزال القتال مستمرا في مدينة بيجي بمحافظة صلاح الدين ذات الأهمية بفعل وجود مصفاة نفطية تعد الأكبر في البلاد.

وبحسب المعلومات التي تحصلت عليها "شفق نيوز" من قياديين عراقيين بالجيش والحكومة فأن "داعش" يسيطر على نصف المصفاة تقريبا ويتقاسمها مع حماية المصفاة.

وتعد مصفاة بيجي هي الاهم في المدينة بشكل عام ويدور القتال داخلها منذ شهر تقريبا.

وكانت المصفاة قبل التوقف في حزيران من العام الماضي تنتج نحو 170 ألف برميل من المشتقات النفطية ذات الاستعمال المحلي بشكل يومي.

ويقول مسؤول عسكري لشفق نيوز إن "المصفاة شهدت هدوءا نسبيا خلال اليومين الماضيين لكن تبادل إطلاق النار لم يتوقف".

وحول مركز المدينة فأن المعلومات تشير الى التنظيم يسيطر عليها بشكل كامل، فيما يسيطر الجيش والحشد الشعبي بشكل أكثر على القرى المحيطة بالمدينة من الجهة الجنوبية.

وتتصف بيجي بولاء سكانها على الأغلب للفكر السلفي إلا أن البعض منهم مناوئون لداعش والحكومة على السواء.

وفور سيطرة التنظيم الصيف الماضي على المدينة فر السكان نحو الشرقاط اقصى شمال محافظة صلاح الدين وآخرون نحو كوردستان.

وقال قائممقام بيجي محمد محمود لشفق نيوز إن "العمليات ستبدأ بالتوسع تباعا ومع وصول القطعات العسكرية والحشد الشعبي بشكل مستمر الى المدينة".

واضاف ان "النائب في البرلمان والقيادي بالحشد الشعبي هادي العامري يقود العمليات في جنوب المدينة وتحديدا بالقرى المحيطة في المدينة وهي الحمرة وحاوي البو طعمة وقرب الفتحة".

وتابع ان "الجيش والحشد فتح جبهة أخرى باتجاه تل ابو جراد لغرض الوصول سريعا الى المصفاة".

}