2019-08-01 19:42:43

شفق نيوز/ اعلن الحزب الديمقراطي في قضاء خانقين، الوم الخميس، ان الهجوم الذي حصل في منطقة كوله جو اسفر عن سقوط 12 شخصا بين قتيل وجريح، معربا عن اعتقاده بان الجهة التي شنت الهجوم ليس تنظيم "داعش" الارهابي وان للحشد الشعبي يد في الامر لانه يريد زعزعة الاوضاع الامنية في المنطقة.
وقال مسؤول الفرع الخامس عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في خانقين الشيخ جعفر الشيخ مصطفى في تصريح لموقع حزبه ان مسلحين مجهولين شنوا الهجوم في منطقة كوله جو مستخدمين اسلحة القناصة، مبينا انهم قتلوا عنصري اسايش في البداية وبعدها قاموا بقصف بالهاونات على الناحية.
واضاف ان هذا الهجوم اسفر عن جرح عدد من المدنيين ثم اندلعت الاشتباكات وقتل اربعة اشخاص واصيب ثمانية آخرين بجروح وهم من قوات الاسايش ومكافحة الارهاب والبيشمركة والمواطنين المدنيين.
واشار الشيخ مصطفى ان الجرحى الثمانية بينهم مصابون بجروح بليغة وهناك مخاطر على حياتهم، حسب قوله.
وافاد الشيخ مصطفى بان هذا ليس العمل الاول من نوعه ففي الايام الماضية حدثت هجمات اخرى في جلولاء وقرية شفيق ويتم استهداف الناس بالقناصة والهرب من دون ان يتم التعرف على هويتهم.
وتابع ان هناك اتهامات توجه الى "داعش"، ولكن "هذا ليس صحيحا، متهما الحشد الشعبي بالقيام بهذه الاعمال من اجل اجبار اهالي المنطقة على الانضمام للحشد لانهم ليسوا على استعداد للانضمام اليهم".
واضاف انه اذا لم يكن الحشد الشعبي هو من يقوم بهذه الاعمال، فكيف يتمكن "داعش" ان يقوم باستهداف الناس بشكل علني وسد كل تلك القوات الامنية بالهاونات من دون ان تعلم من الذي يقوم بهذه الهجمات، مبينا ان الحشد هو من يقوم بشن الهجمات وهم الان زعزعوا اوضاع القرى الكوردية ويهددون الاهالي من العرب من اجل اجبارهم على الانضمام اليهم"، حسب قوله.

YesIraq
}