2019-08-06 11:15:10

شفق نيوز/ اكدت وزارة المالية العراقية يوم الثلاثاء على الاستمرار في حظر استيراد بيض المائدة والدجاج والاعتماد على المنتج المحلي.

وذكرت الوزارة في بيان ان نائب رئيس الوزراء للشؤون الإقتصادية وزير المالية  فؤاد حسين تراس امس الاثنين الجلسة الاولى للمجلس الوزاري للاقتصاد بحضور وزراء التخطيط والتجارة والصناعة والمعادن والزراعة والامين العام لمجلس الوزراء ومحافظ البنك المركزي ورئيس الهيئة الوطنية للاستثمار ووكيل وزارتي التخطيط والمالية.

ونوه البيان ان المجلس تابع قرار لجنة الشؤون الاقتصادية الخاص بمنع استيراد البيض والدجاج ونطر في الاثار الايجابية التي تركها القرار في دعم المنتج المحلي.

واضاف البيان ان المجلس قرر الاستمرار بتطبيق اجراءات المنع ودعا الاجهزة المعنية بأخذ دورها الفاعل في انجاح هذا القرار .

وكان العراق قد قرر مطلع مايو/أيار الماضي، حظر استيراد البيض من الخارج بما في ذلك تركيا.

وتسبب إيقاف الحكومة العراقية استيراد البيض من تركيا في أزمة كبيرة لدى منتجي البيض من الأتراك.

وخلال الشهر الأخير، اضطر منتجو البيض من الأتراك إلى إتلاف مليون دجاجة بعد عجزهم عن توفير نفقات العلف، لا سيما أن تركيا كانت تصدر للعراق 85% من البيض الذي تنتجه بكميات أكبر من احتياجاتها، بحسب تقارير إعلامية

وتشير المعلومات الواردة عن ممثلي القطاع إلى إفلاس ثمانية من منتجي البيض منذ بداية الحظر نظرا لعجزهم عن تلبية نفقاتهم واضطرار المزارعين لذبح 17 مليون دجاجة، كما شهدت الشهر الأخير إتلاف مليون دجاجة نظرا لانتظارها في مسالخ الدجاج.

وكانت صحيفة تركية ، قد كشف قبل ايام عن أن قطاع إنتاج البيض في البلاد على وشك الإفلاس، على خلفية وقف التصدير إلى العراق منذ اكثر من شهرين.

الموقع الإلكتروني لصحيفة "تايم ترك" التركية، ذكر أن وقف العراق استيراد البيض التركي في شهر مايو/أيار الماضي، أثر بشكل كبير على كبرى شركات إنتاج البيض في البلاد.

ولفت إلى أن تركيا التي تنتج ما يقرب من 22 مليار بيضة سنويا تصدر النصيب الأكبر منها إلى العراق، مشيرا إلى أن وقف التصدير للعراق دفع الكثير من منتجي البيض إلى إعدام أكثر من مليون دجاجة بعد اضطرارهم للبيع بالخسارة أو بدون مكسب.

وأوضح أن منتجي البيض من الأتراك ينتظرون وجود حلول جذرية من الحكومة، لا سيما بعد أن وجهت لهم وزيرة التجارة رسالة دعتهم فيها مؤخرا إلى عدم إرسال الدواجن إلى المجازر لذبحها.

FaceIraq
}