2017-08-27 11:36:00

صبحي مندﻻوي/ ثمانية وعشرون يوما يفصلنا عن يوم الاستفتاء ذلك العرس الكوردستاني الجميل الذي لطالما حلمنا بقدومه. لم تستطع كل حملات الاباده الجماعيه ولا صواريخ السموم ولا حملات الدفن الجماعي من ان نحلم بمجيء اليوم الذي نعلن فيه اعلان دولتنا الكوردستانيه وما احلى ان يكون ذلك من خلال صناديق الاقتراع الانتخابيه.
والفيليون مثل غيرهم من فسيفساء شعب كوردستان ضحوا وشاركوا وقدموا قرابين الشهداء من اجل هذا اليوم المبارك الا اننا وللاسف الشديد نجد هنا ربما صمت حول اليه مشاركتهم في يوم الاستفتاء.
كيف يمكن الكوردي الفيلي في بغداد والمدن والمناطق المستقطعه من كوردستان ان يمارس حقه الديمقراطي في المشاركه في الاستفتاء، من ناحيتنا ومعنا بعض الشخصيات السياسيه والاجتماعيه تحركنا صوب كل الجهات المعنيه ورغم شعورنا المرير بعدم المتابعه الجديه الا ان اصرارنا على ضروره تجاوز العقبات وصلنا الى حلول مناسبه لبعض العراقيل ولكن تبقى المشكله الأكبر هو كيفيه مشاركتهم وهم يعيشون في مناطق تحت سيطره الحكومه الاتحاديه وايضاً بعض من الميليشيات غير المنضبطه والذين كشروا عن انيابهم وهم يقفون في امتداد تلك المناطق؟؟
نرى ان الحل الأمثل لمشاركتهم هو معاملتهم مثل الكورد في الخارج اي التصويت الالكتروني وفقا للشروط الخاصه بالكورد القاطنين في الخارج وبذلك ربما نضمن مشاركه اغلبهم دون خوف او معاناه .اننا اذ ننتظر قرارات مفوضية الانتخابات في كوردستان والتي ستقدم قريبا اعلانا تم فيه حل بعض تلك المعوقات بعد لقاءتنا معهم ننتظر منهم ايضا حل هذه المشكله مع خالص تقديرنا لجهودهم المضنيه

YesIraq