2019-10-20 19:55:33

الجزء الثاني
عبد الصمد اسد/ الاعتذار للقراء والى القائمين على وكالة شفق عن التأخير في ارسال هذا الجزء الثاني الذي كان من المفروض ان ينشر بعد ايام قليلة من نشر الجزء الاول في الذكرى الثامنة عشر لرحيل الشاعر زاهد محمد زهدي الذي تم نشره في "وكالة شفق نيوز" يوم السبت ٢٠١٩/٩/٢٨، ولكن لظروف قطع الانترنت تعذر نشر الموضوع في حينه.
في هذا الجزء وكما ذكرنا في نهاية الجزء الاول نستحضر ماكتبه احد اصدقاء الشاعر زاهد محمد من الذين يعتبرونه انه كان شديد الحرص على الاتصال بهم من مقر اقامته في السعودية التي هرب اليها اواخر الثمانينات من ظلم صدام ونظامه.
وحين كان يزور لندن وغيرها من البلدان وبصحبته قريبته وقرينته دكتورة زهرة قاسم، يتصل حال وصوله بمعظم معارفه ويستعجل لقاءهم، وكان زاد تلك اللقاءات احاديث متنوعة ومشوقة لا يسرق لذتها او يتمكن من انهائها الا الوقت، وبالرغم من ذلك لم يمنعه غيابه عن الاصدقاء والمعارف من التواصل عبر الهاتف، ولم يتمكن حتى رحيله من الدنيا ان يقطع نهائياً تواجده الحسي معهم من خلال ماتركه من ذخائر البقاء، في ديوان شعر ينبض بالغزل وينازل فيه الشعراء بالاخوانيات، او باشعار عامية تصدح بها اصوات راقية حباً بالوطن وتلاحم قومياته، الى جانب اعماله الاذاعية المتنوعة وكتاباته المنتشرة في اعمدة الصحف، ناقداً ورافضاً الدكتاتورية والظلم، ويعتبره العديد من النقاد انه من بين الادباء العراقيين القلائل، اشتهر وابدع في انتاج المئات من القصائد بالفصحى والعامية والنثر، وصاغ الاغاني الوطنية، اضافة الى كتابات ودراسات متعمقة هي اقرب للاطروحات الجامعية العليا، ومنح المكتبة العربية دراسة رصينة ومتميزة عن الجواهري، واخرى عن الملا عبود الكرخي، وهما الشاعران الاحب اليه، ونشر في الصحافة الكثير من ابداعه النثري الذي يجمع بين الجد والهزل واصدر دواوين وكتباً ومجلدات ثمينة امثال "شعاع في الليل" و"افراح تموز" و"والاخوانيات" و"حصاد الغربة"وغيرها الكثير.
رغم اشتداد المرض لم يتوانى الراحل من ان يشارك قومه الكورد ولو بقصيدة في احتفالهم بعيد النوروز حيث قدم تهنئة خاصة بتلك المناسبة في احتفالية اقامتها مؤسسة الكورد الفيليين في لندن العام ٢٠٠١ قبل وفاته باشهر قليلة،وقال فيها ”اهنئكم جميعا تهنئة المحبة والاخوة لمناسبة عيد النوروز المجيد، سائلاً الله ان يعيده على اهلنا وقد بدأوا يضعون تاريخهم الجديد بعد كل هذه السنين العجاف من القهر والعنت والظلم الذي لا تحده الحدود” وذيل تلك الرسالة بالابيات التالية::
ياربيع الكرد لا ترحل وإن
أنذر النـور بِشَـرٍ مسـتطيـر
ودع النـوروز حياً انـــــــه
فرحٌ عاش على مر العصور
خط في التاريخ (كاوا)يومه
مذ زمن (ضحاك)في بطن السعير
ذلك الحداد مازالت له
قصة تلهب اعماق الضمير
تكنس الظالم والظلم فلا
وارث فيها سوى الله القدير

وخلال وجوده في المستشفى قبل سقوط النظام السابق، اطلع في صحيفة “الحياة” اللندنية على خبر اعتقال ٢٤ عراقياً وضعوا في شاحنة تنقل اكيساً من الرمل والحصى متجهة الى خارج تركيا، فاعتقلتهم السلطات قبل ان تنهار “الكوة” الصغيرة التي وضعوا بينها على ظهر الشاحنة، ومن فرط تأثره بالحادث وكعادته في سرعة التقاط وتصوير المشاهد بالشعر كتب قصيدة مؤثرة خص بها الصحيفة بمقطع صغير، وكأن تلك القصيدة التي كتبها يوم ذاك في ظل جرائم النظام السابق بحق الشعب العراقي، قد كتبها اليوم وهو حي وهو يصف الوضع الحالي في العراق، حيث يقول:

يارب هل اقرأ في الانباء
عن بشر احياء
من(دجلة) و(الزاب)
او شواطئ الفرات
اجسادهم مرصوفة في الصمت
في شاحنة كبرى
معبأة باكياس من الرمل
واكياس حصى
لا خبز.لاماء…..

******
انا… هنا… في (لندن)
ابكي على عراقي المصطبر المهان
ابناؤه تحت الحصى والرمل يشحنون
والرافدان في العراق
يسقيان الارض
لاتطرح الا سرطان الروح والاجساد
يارب السماوات
الا رحمى لهذي الارض حيث تنحر الاكباد
وحيث لا يكلل الوجه الصبوح للصبايا
والجميلات سوى السواد
او تلبس العروس ثوب عرسها الابيض
يومين لتستبدله ببدلة الحداد
او تأكل الخبز بثدييها
تثير شهوة العصابة الاوغاد
برأسهم (عنترة الشداد)
يدفع شعباً لمهاوي الذل
ثم يسلم الرؤوس للجلاد
يقطعها بالسيف
يهديها له في (حفلة الميلاد)…..
******
ومن براعة الراحل في الشعر بشقيه الفصحى والعامية نشر الكاتب العراقي الاستاذ خالد القشطيني في عموده اليومي في صحيفة ـــ الشرق الاوسط اللندنيةـــ بعيد رحيل الشاعر في العام ــ2001ـــ زاهد محمد، نقل فيه حواراً دار بين الشاعر زاهد محمد في بيته بلندن حين زاره وهو يعاني المرض، الدكاترة فؤاد معصوم وعزيز الحاج واحمد البامرني وكلهم من الاكراد العراقيين، وفي مقدمته قال القشطيني، (( الحديث حول الشعر العربي وهو الشيء الوحيد الذي لا يتنازع عليه الاكراد كما يبدو، فذكر الدكتور فؤاد معصوم ان شاعرا عربياً قال بيتاً من الشعر ينتهي بكلمة يقال، ـــ ثنى عليها شاعر آخر ابو رامي، ببيت ثان ينتهي بنفس الكلمة ولكن بمعنى مختلف، سمع بذلك الشاعر الكردي ـــ اليوتريشي فجاء ببيت ثالث ينتهي ايضاً بنفس الكلمة وبمعنى ثالث آخر، كان الشاعر العربي الاصلي قد قال:

أقول لضبي مر بي وهو سانح
أأنت اخو ليلى، فقال يقال.
ثنى عليه ابو رامي بهذا البيت.
فقلت، يقال المستقبل من الهوى
اذا مسه ضر؟ فقال يقال.
ثم ثلث الشاعر الكردي اليوتريشي ذلك فاضاف.
فقلت، حبيبي، هل يقال بظلكم
اذا جاءكم مضنى؟ فقال يقال.))..
ويضيف القشطيني ان ((الدكتور فؤاد معصوم حين روى ذلك قال، لا اعتقد ان شاعراً آخر سيستطيع ان يضيف الى هذه المساجلة بيتاً رابعا، واجمع الحاضرون الاخرون على ذلك بيد ان صديقنا الدكتور زاهد انشق عن هذا الاجماع فقال اتركوني لدقائق لادلي بدلوي، شرب القوم قهوتهم وتمنوا له الشفاء وانصرفوا الى بيوتهم، ما ان حل الدكتور فؤاد ربطته عن قيمصه حتى رن التلفون، انه ابو عمار على الخط ..هاك ياأخي فؤاد البيت الرابع الذي استبعدتم نظمه، ثم انشده الزهدي البيت وجاء فيه:
فقلت له: لو يطلب القيل ضامئاً
فهل عندكم قيل: فقال يقال
انبهر فؤاد معصوم بذلك، ولكن ابا عمار قطع عليه تعجبه …
ويقول له ، وهاك ياصاحبي
واردف: ماذا لو تعثر لفظه
وزل لسان منه؟ قال يقال.
“يقال في البيت الاول من القول، وتصبح في البيت الثاني من الاقالة والاستقالة، وفي البيت الثالث من القيلولة، أي يوم الظهيرة، وفي البيت الرابع الذي انشده زهدي من القيل، اي اللبن وتقديم اللبن للضيف اثناء النهار، اما البيت الخامس فهي من المسامحة والغفران واقالة العثرة وزلة اللسان.)).
وفي رأي القشطيني كما قال عن ذلك الحوار الشعري ((وهكذا كسب الاكراد المعركة الادبية بثلاثة اهداف سجل اثنين منها صديقنا الدكتور زاهد، ضد هدفين للعرب، بل واكثر من ذلك)) ويضيف الكاتب متحدياً بالقول (( و يمضي ابو عمار فيعطي الفرصة لشعراء العرب ان يأتوا ببيت سادس ان استطاعوا، فهل من متطوعين يعيدون للعرب امجاد دواوين العرب..)).
ومن طرائف ما كتب الدكتور زاهد محمد قبل وفاته بايام، اثر استلامه مكالمة تلفونية انثوية اخطأت ارقامها طريق الهاتف المطلوب والتقطها هاتف شاعرنا الخبير بالتقاط النقاط والحروف، وكان ينتظر وصول زوجته الدكتورة زهرة من الخارج، وعقب تصحيح الخطأ وانفصال حرارة تشابك الارقام الا ان اثارها ولدت ابيات احب ان يسجلها في دفاتر اشعاره العامية تحت عنوان “ تلفون بالخطأ ” وهذه ابياتها:
تلفوني اشتد رنينه
وبالاذن دوَى طنينه
رفعت سماعته ولنّي
بوحده زهكَانه وحزينه
Hello كَالت, كلت اهلاً
كالت بلهجة رزينه
Please مستر أيفي فضلاً
اكدر احجي مع Tina
كلت والله بطرك روحي
والكلب زايد ونينه
دخيل الله احسبيني
ابن عم او اخو “تينه”
واحجي وياي بمحنة
يريدلي وحدة حنينه
والحنينه بعيدة عني
والظهر باجر تجينه
مري هذا اليوم عندي
وبيتنا يستر علينه
شمايجي ببالج أأمري
يوصلج بس تطلبينه
ويسكي كونياك بيره
من اسبوع مثلجينه
والاكل تمن وقيمة
عنبر وومركه ثخينه
والحلا بقلاوة طازه
لو حلاوة من الطحينه
هلو كولي شتطلبين
الصوت ابد ما سامعينه
جاوبتني Sorry Sorry
وسدت الخط وانتهينه..
ما يؤسف له ونحن نستذكر غيض من فيض من ما قدمه الشاعر الراحل للثقافة العراقية بتنواعتها، فصحى وعامية، اذاعية كانت او مكتوبة انها لم تجد الاهتمام المطلوب من وزارة الثقافة العراقية ولا الفضائيات الكثيرة حاله حال العديد من كبار الادباء والشعراء والفنانين، وهذا التقصير والاهمال مع الاسف سيؤدي الى اندثار كل ذلك الارث العراقي الجميل والراقي، ولا بد من احياء الذاكرة عن طريق برامج ثقافية وادبية رصينة، ولا نستثني الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق وكذلك جمعية الشعراء والادباء الشعبيين ونقابة الفنانين من التقصير في ايجاد برامج اذاعية وتلفزيونية اسبوعية تعيد من خازنات ارشيف تلك الابداعات العراقية ما يتيسر لها وعرضها تقديرا لذلك التاريخ الذي كان زاداً في نمو الوعي الثقافي والادبي والفني لاجيال عديدة ونتأمل من المؤسسات المذكورة ان تكون ولو قليلا وفية لتلك القامات الجليلة، وان تنهض بمسؤليتها في تشجيع الجيل الحالي على تذوق جمال ورقي ثقافتنا وروادها..

FaceIraq
}