2019-07-19 17:17:40

شفق نيوز/ عند تقاطع إحدى الطرق في مدينة أربيل، كبرى مدن اقليم كوردستان العراق، يتسابق عمال إيرانيون للصعود إلى شاحنة صغيرة، بعدما أجبرتهم ضغوط العقوبات الأميركية على عبور الحدود بحثاً عن فرص عمل بأجر يومي في العراق المجاور.

غالبية هؤلاء كورد يضعون قبعات، ويربطون حقائب قماشية حول خصورهم، في انتظار الحصول على فرصة عمل في البناء أو غيره.

يقول رستم (31 عاماً)، وهو عامل إيراني آتٍ من مدينة أورميا، بشمال غربي إيران، إن المشكلة ليست الحصول على العمل، بل إن "العملة لم تعد لها قيمة هناك"، جراء العقوبات الأميركية التي أدت إلى ارتفاع التضخم إلى 52 في المائة، بعدما فقد الريال الإيراني نصف قيمته خلال عام واحد.

يضيف رستم، وهو أب لطفلين، مفضلاً عدم ذكر اسمه الكامل خوفاً من تعرض أسرته للمساءلة: «في نهاية يوم عمل، يمكنني شراء دجاجة، لكن العائلة تحتاج إلى أشياء أكثر من دجاجة».

بدوره، يقول رضا رستمي الإيراني أيضاً، إنه يتقاضى "ما بين 25 و30 ألف دينار عراقي يومياً (نحو 25 دولاراً)" ، معتبراً أن ذلك "يعد مبلغاً جيداً" وهو 3 أضعاف ما يحصله في إيران. ويلفت رستم إلى أن ذلك مكسب عند العودة إلى إيران؛ خصوصاً مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية والبضائع بشكل جنوني، بعيد التوتر الأخير بين طهران وواشنطن. ويضيف: "لا يمكن التنبؤ أبداً بالوضع الاقتصادي، فقد تستيقظ صباحاً وتجد أسعار المواد الغذائية قد تضاعفت مقارنة بالأمس".

وعلى غرار رستم، يعبر عمال إيرانيون آخرون إلى إقليم كردستان في شمال العراق، بحثاً عن مقاولين يؤمّنون لهم أعمالاً، وبتأشيرات سياحية لمدة شهر.

يعمل هؤلاء لمدة 28 يوماً متواصلاً، ليعودوا بعدها إلى بيوتهم في إجازة، وهم يحملون لعائلاتهم الشاي ولوازم الأطفال ومواد أخرى لم تعد سهلة المنال في إيران.

يقول عالم الاجتماع الفرنسي العراقي، عادل بكوان، إن هؤلاء العمال مهاجرون بشكل مؤقت، ليس فقط "لتلبية الحاجة"، في وقت تعود فيه الاستثمارات ببطء إلى كردستان العراق، بل ينظر إليهم أيضاً "كمصدر للثروة".

ويوضح بكوان لوكالة الصحافة الفرنسية أنه "إضافة إلى أنهم يشغلون مهناً ذات قيمة منخفضة ثقافياً واجتماعياً في المجتمع الكوردي العراقي، فإن نفقات هؤلاء المياومين الإيرانيين توفر مصدر دخل".

وحتى إذا أرغموا على مغادرة العراق بشكل دوري، فإن رستم ورضا وآخرين، يعودون بسرعة خلال أقل من أسبوع من الراحة عند عائلاتهم.

في أربيل، يسكن كثيرون لدى خورشيد شقلاوي، وهو عراقي يبلغ من العمر 54 عاماً، حوّل 3 مبانٍ قديمة إلى فندق إقامة للعمال الأجانب. ويقول شقلاوي: "في الخريف الماضي، لم يكن لديّ إلا 58 نزيلاً من العمال الإيرانيين في فندقي، الآن لديّ 180"، يستأجرون غرفاً بمساحة 9 أمتار مربعة، ينام في كل واحدة منها 4 أشخاص، مقابل 3 دولارات للشخص في الليلة الواحدة.

ويتابع القول، اليوم كل الغرف مشغولة، لذلك "رفضت زبائن، جميعهم إيرانيون". وتؤكد السلطات الكردية العراقية عدم توفر إحصائيات لهؤلاء العمال القادمين عبر الحدود.

من جانبهم، لا ينظر العمال العراقيون بعداء تجاه العمال الإيرانيين، على غرار ريبين سياماند، الذي كان يبني سوراً خارجياً لأحد المنازل في أربيل.

يقول هذا العراقي الكوردي، البالغ من العمر 27 عاماً: "هم يتقاضون نفس أجورنا". لكنه يضيف أنه في حال قرر الإيرانيون الاستمرار بالمجيء بأعداد كبيرة وكسر الأسعار وتخفيض أجورهم، فلن يتم الترحيب بهم بالطريقة نفسها.

ومنذ فبراير (شباط) الماضي، يأتي سليمان طه الإيراني إلى العراق، محملاً في حوض شاحنته الصغيرة منحوتات صغيرة لحيوانات، ليبيعها هناك. ورغم أنه يحمل شهادة جامعية في الرياضيات، قَبِل طه (27 عاماً) بهذا العمل الصغير لمساعدة عائلته، التي تعيش في محافظة سناندج بغرب إيران، والتي تبعد 300 كيلومتر عن أربيل. وهو يبحث حالياً عن منزل في أربيل لاستقبال أصدقائه وأقربائه الذين يسعون للسير على خطاه.

ويوضح أنه "قبل العقوبات الأخيرة، كنا نأكل اللحم 3 مرات في الأسبوع، أما الآن فمرة واحدة فقط".

ويضيف: "إذا ما هاجرنا، فذلك ببساطة لإطعام عائلاتنا".

}