سیاسة

rss

كوردســتانيات

أمـن

مجتـمع

اقتصـاد

عربي ودولي

القسم الفيلي

ريـاضة

منوعـات

تقارير وتحليلات

مقـالات

"فرود" يخلد عراقة السليمانية بريشته

Category: تقارير وتحليلات

Date: 2020-08-10T09:29:25+0000
 "فرود" يخلد عراقة السليمانية بريشته

شفق نيوز/ تعرف مدينة السليمانية بإقليم كوردستان العراق، باصالة حركتها الثقافية والفنية، ولطالما نشطت فيها شتى الفعاليات التي امتازت بروح المعاصرة والتمرد على الاطر التقليدية، لاسيما في الرسم والفن التشكيلي؛ فامتزجت فيها شتى المدارس الفكرية.

وتناغم ذلك مع محاولات شبابية في تخليد المظاهر الطبيعية والسكانية في المدينة، فسعت الى توثيق أبنيتها القديمة والتراثية في لوحات، خوفا من اندثارها في الذاكرة مع محاولات عصرنة المدينة وتجديد ابنيتها لتواكب التقدم الحضري. 

فرود باقي، الفنان التشكيلي، الذي ولد عام 1973 في السلیمانیة وترعرع فیها سلك طریقا خاصاً لە بالرسم لیوثق المباني القدیمة في مدینتە التي حلت محلها ذات طراز الهندسة الحديثة. 

لم تكن الدراسة فقط ما جعلتە ينفرد باعمالە الفنیة التي استمدها من روح المکان؛ بل لعبت ذکریاتە في المدینة التي عاش فیها دورا في حبە لها؛ لذا فهو استطاع أن يرسخ بفكرە ضرورة التشبث بالجذور فاستعمل الألوان التي تتناغم مع روح  المكان ایقاعاً وهویة وذاکرة.

فې حدیث لە لوكالة شفق نیوز، يقول فرود باقي "ولدت في السلیمانیة ونشأت فیها، وذکریات طفولتي تتركز في أزقتها، هذا ما جعلني أسلك هذا الطريق في الرسم لأجسدها وتبقى خالدة کما هي محفورة في ذاکرتي".

وعوضاً عن تهديمها لتمضي الى صورة او لوحة تشكيلية، یطالب فرود، الجهات المختصە، بالاحتفاظ بهذە المباني لأنها تشكل وتجسد عراقة الفن المعماري القدیم.


related

قصة خيالية من السليمانية.. ملعقة تمنح صاحبها ذاكرة خارقة

Date: 2020-08-16 16:45:55
قصة خيالية من السليمانية.. ملعقة تمنح صاحبها ذاكرة خارقة