2019-09-10 09:57:41

شفق نيوز/ نفى الحشد الشعبي في العراق، اليوم الثلاثاء، تعرض قطعات تابعة له لقصف من قبل طيران حربي او مسيرة قرب الحدود العراقية – السورية.
وقال قائد عمليات الانبار في الحشد الشعبي قاسم مصلح، لشفق نيوز، ان "الانباء التي تحدثت عن قصف قوات الحشد قرب الحدود العراقية – السورية، غير دقيقة ولا صحة لها اطلاقا".
وبين مصلح ان "هناك ضربة جوية، تمت داخل الاراضي السورية، وليس العراقية، وهي ليست ضد مقاتلي الحشد الشعبي، بل تمت على فصائل، لديها تنسيق مع الجانب السوري وليس العراقي".
وأضاف قائد عمليات الانبار في الحشد الشعبي انه "وفق المعلومات المتوفرة لدينا، فان الطائرات التي قامت بقصف الفصائل في سوريا، انطلقت من قاعدة عين الاسد".
ويرتبط العراق مع سوريا بثلاثة معابر رسمية، تحمل تسميات مختلفة على الجانبين، هي القائم من الجانب العراقي، الذي يقابله البو كمال في الجانب السوري، والوليد من جانب العراق، ويقابله التنف على الجانب السوري، ومعبر ربيعة من الجانب العراقي، يقابله اليعربية في سوريا.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد افاد امس الاثنين ان طائرات مجهولة قتلت 18 عنصراً من القوات الإيرانية والفصائل الموالية لها في منطقة البوكمال.
وبحسب مصادر فان القصف استهدف مقارا لفصائل شيعية (حركة الإبدال) و(حيدريون) و(حزب الله العراقي) داخل الأراضي السورية، وأسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف عناصر تلك الفصائل.
وتنشر إيران في البوكمال كل من: "حزب الله" اللبناني، و"حزب الله" العراقي، و"النجباء"، و"فاطميون"، و"زينبيون" يقودها جميعا "الحرس الثوري الإيراني.
يذكر أن "البوكمال" تقع على الضفة الجنوبية لنهر الفرات، بينما ينتشر الجيش الأميركي وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" شرق وشمال الفرات، كما تفصل البوكمال عن قاعدة التنف في زاوية الحدود السورية - العراقية - الأردنية عن شرق الفرات.

}