2019-08-12 07:16:01

شفق نيوز/ عدّ زعيم حركة "عصائب اهل الحق" قيس الخزعلي يوم الاثنين الانظمة والقوانين في العراق تعيق اي تغيير واصلاح على ارض الواقع، واصفا النظام البرلماني المعمول به في البلاد بالمشوهة.

وقال الخزعلي في خطبة صلاة العيد اليوم ان "المرجعية طرحت الخلل الموجود في البلد بطرية السؤال بتعبير الى متى يبقى الوضع بالعراق على هذا الحال"؟

واضاف ان "هناك صنفا من الطبقة السياسية يتنصل من المسؤولية ويكرر سؤال المرجعية كأنه غير معني"، مردفا بالقول ان "كل من شارك بالعملية السياسية من 2003 والى الان مسؤول عن الاوضاع التي تمر بها البلاد".

واوضح الخزعلي ان "من شارك في العملية السياسية من 2003 الى الان يتحمل المسؤولية اكثر ممن شارك فيها سنة واحدة، ونحن بالنسبة لنا نتحمل المسؤولية 9 اشهر من عام 2003 والى الان ونتحمل المسؤولية بقدر 15 نائبا في البرلمان ونتحمل مسؤولية بقدر حقيبتين وزاريتين في الحكومة العراقية".

ومضى بالقول ان "الكثير من الاطراف السياسية تعتقد ان الخلل في الشخوص وتطالب بالتشخيص ومن اجل العلاج تم اللجوء الى التكنقراط المستقل، وبالفعل 8 وزراء من الوزارات المهمة تم اختيارهم هكذا من قبل رئيس الوزراء"،

ونوه الى ان "المشكلة الحقيقة التي تعاني منها البلاد هو عدم ملائمة الانظمة والقوانين، وهذه القوانين لا تناسب وضع العراق فاذا كانت الانظمة والقوانين غير صالحة فان اي تغييرات واصلاحات ستكون ترقيعية وكلنا يعلم ان المشكلة هو الفساد وكلنا يعلم انه سبب الفساد هو المحاصصة وهذا الذي يجب ان نعلم به ويتيقن به ما دامت المحاصصة موجود فان الفساد موجود وما دام الفساد موجود فوضع البلد يبقى على ما هو عليه".

واشار الخزعلي الى ان "هناك خللا في الدستور وما دام هذا الدستور فيه خلل فلن تنفع اي اصلاحات في العراق والدستور اساس النظام والحكم"، مبينا "اننا امام احد طريقين كلاهما يمكن ان يحقق تغييرا حقيقا الاول ان يطبق النظام البرلماني في العراق بطريقته الصحيحة وليس بالطريقة المشوهة في العراق".

ولفت الى ان "الكارثة الموجودة في النظام البرلماني هو تفسير المحكمة الاتحادية للكتلة الاكبر"، قائلا "يا ايها المعنيون بوضع هذا البلد اذا اردتم تجربه اخرى في النظام السياسي فعليكم بطريقة معينة لمعالجة تفسير المحكمة الاتحادية واذا استمر الوضع على ما هو عليه فلن يستقر البلد".

وتابع الخزعلي ان "الحل الاخر وهو الحل الافضل وهو ان يتم تغيير النظام البرلماني الى نظام رئاسي في العراق".

 

YesIraq
}