2019-10-04 00:55:20

شفق نيوز/ قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، اليوم الجمعة، "نحن اليوم أمام خياري الدولة و اللادولة" في اول خطاب له بعد اربعة ايام من احتجاجات دامية في عدة مدن منها العاصمة بغداد.
وقال عبد المهدي في كلمته "خضنا تجارب كبيرة إلى أن وصلنا إلى مسيرة ديمقراطية ونريد أن نخدم ونعمل بإخلاص". داعيا المتظاهرين لعدم الالتفات إلى دعاة اليأس ودعوات العودة إلى الوراء.
وتعهد رئيس الوزراء العراقي أن حكومته لن تعد وعودا فارغة أو تقدم حلولا ترقيعية، مؤكدا على إعادة الحياة للمحافظات واحترام سلطة القانون، كما أشار إلى أن الخيارات الأمنية كحظر التجول لا غنى عنها كالدواء المر.
وطالب عبد المهدي مجلس النواب بإجراء تعديلات وزارية بعيدا عن المحاصصة السياسية، منوها بأنه تم إطلاق المحتجزين ممن لم يرتكبوا أعمالا جنائية، كما أعرب عن أسفه لنجاح البعض في إخراج المظاهرات عن مسارها السلمي.
إلا انه اكد "لا توجد حلول سحرية والحكومة لا تستطيع تحقيق أحلام المواطنين في سنة واحدة".
ودعا رئيس الحكومة إلى إعادة الحياة إلى طبيعتها في كافة المحافظات واحترام سلطة القانون.

FaceIraq
}