2020-02-13 14:03:11

شفق نيوز/ صوت مجلس الشعب- البرلمان- السوري بالإجماع على قرار "يدين ويقر الإبادة الجماعية للأرمن في الدولة العثمانية".
وجاء في القرار الذي صوت عليه النواب وأصدروه اليوم أن المجلس "يدين ويقر جريمة الإبادة الجماعية للأرمن على يد الدولة العثمانية بداية القرن العشرين، كما يدين أي محاولة من أي جهة كانت لإنكار هذه الجريمة".
وكان رئيس المجلس حمودة صباغ اعتبر في كلمة خلال الجلسة أن السياسات التركية الراهنة هي امتداد لتلك الجريمة، وقال "إن جرائم الإبادة البشعة ضد الشعوب لا يمكن أن تموت بالتقادم، خاصة وأن العثمانية الجديدة التي يقودها أردوغان تستخدم الأساليب الإجرامية نفسها".
وأضاف صباغ أن "للإدانة والإقرار معنى آخر مهما، وهو منع أي قوة غاشمة بما فيها نظام أردوغان من التجرؤ على إعادة مثل هذه الجريمة النكراء".
ورغم أن الإمبراطورية العثمانية تُتهم بالضلوع في تلك الأحداث إلا أن تركيا ترفض بشدة وصف ما حصل للأرمن في تلك الحقبة بالمجزرة أو الإبادة الجماعية رغم أنها اعترفت بذلك في العشرينيات من القرن الماضي قبل تأسيس الدولة التركية الحديثة.
وتختلف تركيا مع العالم في تقدير أعداد القتلى الأرمن، إذ تقول إن عددهم لا يتجاوز 500 ألف أرمني، وإن تركيا كانت تعيش حربا أهلية وراح ضحيتها أتراك أيضاً.
لكن الأرمن يقولون إن الدولة العثمانية أبادت 1.5 مليون أرمني خلال تلك الفترة الواقعة بين 1915 - 1917.

تعود هذه الاحداث إلى فترة الحرب العالمية الاولى والتي انهارت خلالها الدولة العثمانية التي كانت تحكمها جمعية "تركيا الفتاة".

ويقول الأرمن إن القوات العثمانية آنذاك استهدفت أسلافهم بشكل ممنهج، بالقتل والاعتقال والتهجير، بسبب الشك في دعمهم لروسيا أثناء الحرب.

ويعتبر المؤرخون ما حدث أول عملية إبادة جماعية في القرن العشرين.

ويقدر مؤرخون أن حوالي مليوني أرمني كانوا يعيشون في أراضي الدولة العثمانية مع بداية الحرب العالمية الأولى عام 1914. وبحلول عام 1922، انخفض عددهم إلى 400 ألف فقط.

ويقول الأرمن إن الآلاف من أسلافهم تعرضوا للتعذيب والاغتصاب ومصادرة الممتلكات. وسيق كثير منهم لمسافات طويلة عبر الجبال والسهول بلا طعام أو شراب. فكان من لم يُقتل في "المذابح" مات جوعاً أو عطشاً أثناء عملية الترحيل إلى الصحراء في سوريا.

وكان المحامي البولندي اليهودي، رفايل ليمكن، هو أول من استخدم لفظ "إبادة جماعية" بعد دراسته للأحداث التي مر بها الأرمن في الدولة العثمانية. لكنه استخدم المصطلح لأول مرة عام 1943، في وصف ما مر به اليهود في ألمانيا النازية.

}