2020-02-14 12:35:13

شفق نيوز/ تتابعت الأنباء والتقارير بشأن ما جرى في محيط دمشق ليلة الجمعة، بعدما أضاءت سماء العاصمة السورية صواريخ استهدفت محيط المطار، لم يلبث أن كشفت مصادر عن مكان إطلاقها ونتائجها.

من جهته قال الجيش السوري، في وقت مبكر من يوم الجمعة، إنه تصدى لصواريخ فوق سماء دمشق، متهما إسرائيل بإطلاقها.

وذكر مصدر عسكري أن الصواريخ كانت قادمة من الجولان، بينما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنها طالت مواقع تابعة لفصائل إيرانية في منطقة المطار.

وأضاف أنها نفذت بعد ساعات من وصول شحنات أسلحة إيرانية إلى مطار دمشق.

ومباشرة بعدها، توالت الأنباء بسقوط عدد من القتلى في صفوف الجيش السوري والحرس الثوري الإيراني.

من جهتها، لم تعلق إسرائيل بعد على هذه الأنباء.

وكانت سوريا اتهمت إسرائيل في وقت سابق هذا الشهر بمهاجمة أهداف عسكرية جنوبي البلاد، منها أهداف قرب العاصمة.

ورد متحدث عسكري إسرائيلي حينها بالقول إن الجيش لا يعلق على تقارير أجنبية. 

هجوم الأسبوع الماضي، أسفر حسب المرصد السوري عن مقتل 23 عنصرا على الأقل من الفصائل التابعة لإيران.

وفي يناير الماضي، قال المرصد السوري إن ضربات استهدفت مطار تيفور أسفرت عن مقتل ثلاثة مسلحين على الأقل موالين لإيران. 

وتعتبر إسرائيل إيران أكبر تهديد لها، إذ هاجمت مرارا أهدافا إيرانية في سوريا وأهدافا لجماعات مسلحة متحالفة مع طهران، أهمها مواقع تابعة لمقاتلي حزب الله في الداخل السوري.

وتكرر إسرائيل التأكيد على أنها ستواصل تصديها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا، فتل أبيب ترى في الوجود الإيراني بسوريا وسيلة لإرسال أسلحة متطورة إلى مقاتلي حزب الله داخل لبنان.

}