2019-07-05 07:26:08

أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالجيش وحث الشبان على الانضمام إلى القوات المسلحة يوم الخميس خلال الاحتفال بعيد الاستقلال الذي قال منتقدون إن ترامب سيسه.

وشهد الاحتفال عرضا للدبابات وحلقت خلاله الطائرات الحربية على ارتفاع منخفض.

وترامب جمهوري عبر عن إعجابه بالعروض المبهجة التي تعبر عن الفخر الوطني والقوة العسكرية في فرنسا ورفض المخاوف بشأن النفقات والإشارات العسكرية للحدث الذي أقيم أمام نصب لنكولن التذكاري المقام منذ 97 عاما والذي يرمز للوحدة الوطنية.

وقال ترامب من على منصة أمام النصب الشهير، مرددا فكرة يستخدمها في التجمعات الانتخابية، ”أمتنا أقوى اليوم من أي وقت مضى. إنها الأقوى الآن“.

وأشاد بالجيش وروى قصصا عن كل من أفرع القوات المسلحة فيما نفذت طائرات عسكرية طلعات منفصلة خلال الاحتفال.

وقال ترامب ”طيلة 65 عاما لم يتمكن سلاح جو معاد من قتل جندي أمريكي واحد لأن السماوات مملوكة للولايات المتحدة الأمريكية“.

وتدفق الآلاف من المؤيدين الذين يرتدون قبعات ”فلنجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى“، إلى جانب معارضين يشككون في تكلفة الاحتفالات، على العاصمة الأمريكية رغم درجات الحرارة المرتفعة واحتمال سقوط أمطار بينما وضع بالون ”ترامب الرضيع“ بجوار لافتة وصفت ترامب بالخائن.

وأحرق محتجون علما أمريكيا أمام البيت الأبيض.

وقال ترامب على تويتر في وقت مبكر يوم الخميس ”يبدو أن الناس يأتون من بعيد للانضمام إلينا اليوم والليلة فيما سيصبح أحد أكبر الاحتفالات في تاريخ بلدنا“. ويبدو أن ترامب يشجع الحشود على الذهاب إلى موقع النصب التذكاري.

وقبل الاحتفال اتهم الديمقراطيون الرئيس بتنظيم تجمع انتخابي في غير محله. ورغم أن البيت الأبيض قال إن تصريحاته لن تكون سياسية، إلا أن الرئيس لديه تاريخ من الخروج على النص وشن هجمات حزبية حادة حتى في الأحداث غير السياسية.

وعندما سُئل هذا الأسبوع عما إذا كان بإمكانه إلقاء خطاب يمثل جميع الأمريكيين، قال إنه يعتقد أنه يستطيع ثم شن هجوما على سياسات الديمقراطيين بشأن الرعاية الصحية والضرائب.

وجرى تعليق الرحلات في مطار ريجان القريب من الساعة 6:15 مساء إلى الساعة 7:45 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (2215 إلى 2345 بتوقيت جرينتش) ثم مرة أخرى في وقت لاحق في المساء بسبب الاحتفالات.

وحمل أنصار ترامب والمعارضون الأعلام الأمريكية وارتدوا ملابس حمراء وبيضاء وزرقاء.

والرابع من يوليو تموز عطلة احتفالا بذكرى إعلان مؤسسي الولايات المتحدة الاستقلال عن بريطانيا عام 1779.

}