2019-06-21 10:17:57

شفق نيوز/ ردت كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في البرلمان العراقي، على تصريحات المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بشأن انشاء "الدولة الكوردية".
وقال النائب عن الكتلة بيار طاهر، لشفق نيوز، ان "القوى العراقية السياسية عندما تلتزم بالدستور، فذلك يكون احد عوامل لتوحيد الصف العراقي ووحدة العراق، ووجود دولة اتحادية قوية، عندما لا يكون هناك التزام وتكون هناك خلافات بين الكتل، وهذا قد يؤثر على وحدة الصف العراقي وعلى بقاء العراق كدولة موحدة".
وبين طاهر انه "في الفترة السابقة كان هناك اهمال وعدم تطبيق لفقرات الدستور، وهذا ما دفع الكورد الى اتخاذ خطوات بشأن اقامة دولة كوردستان".
وأضاف عضو لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية "نعتقد ان تصريحات المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تأتي ضمن السياسة الدولية التي تتعامل مع العراق باعتباره دولة موحدة، مع الاخذ بنظر بتوفير حقوق الكورد في اقليم كوردستان وباقي مكونات ومنح الكورد كافة الصلاحيات ضمن النظام الفدرالي، الذي تم اقراره وفق الدستور العراقي".
وأكد طاهر "لا نعتقد ان تصريح المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تدخل في الشأن العراقي الداخلي، انما هي ابدت رأيها في شأن دولي، وهذا أمر طبيعي".
وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إنها تعارض قيام دولة كوردية مستقلة، مشددة على أنها "تؤيد الوحدة الإقليمية للعراق".
جاء ذلك خلال زيارة ميركل لمدينة غوسلار بولاية سكسونيا السفلى حيث التقت بمجموعة من التلاميذ.
وأضافت المستشارة:" لا اعتقد أن من شأن وجود دولة للكورد أن يخدم السلام في المنطقة".
في الوقت نفسه أعربت المستشارة الألمانية عن تأييدها لإتاحة أكبر قدر ممكن من الحكم الذاتي للكورد "ويجب أن يحظى الكورد في العراق بأوضاع عادلة".
يذكر أن الكورد في العراق أجروا في أيلول/سبتمبر الماضي استفتاء كشف عن تأييد أغلبية كاسحة لاستقلال إقليم كوردستان عن العراق، غير أن الحكومة المركزية العراقية رفضت إقامة دولة للكورد، كما رفضته تركيا وإيران ودول أخرى.

YesIraq
}