2019-08-08 16:07:24

شفق نيوز/ اعلنت تركيا عن عملية استخباراتية ادت لـ"تحييد" اثنين يعتقد أنهما من المشاركين في التخطيط للهجوم على موظف القنصلية التركية في مدينة أربيل باقليم كوردستان".
نقلت وكالة "الأناضول" التركية مصادر أمنية تركية قولها إن "جهاز الاستخبارات والجيش نفذا في 30 يوليو/ تموز الماضي عملية دقيقة في منطقة "كارا" شمالي العراق".
وأوضحت المصادر للوكالة الرسمية على أن "العملية استهدف سيارة كانت تقل الإرهابيين حاجي كورهان المدرج على القائمة الزرقاء للمطلوبين في تركيا، ومتين أكغون".
وأكدت المصادر على أن "القوات التركية من تحييد كورهان، وهو أحد قيادات ما يُعرف بصقور حرية كوردستان ويلقب بـ"بوتان"، ومساعده أكغون الملقب بكيندال".
وفي بيان سابق أعلن مجلس أمن إقليم كوردستان أنه "في يوم الأربعاء الموافق 17-7وقع حادث إطلاق نار في مطعم بمدينة أربيل أدى إلى سقوط موظف في القنصلية التركية بأربيل، يدعى عثمان كوسه، واثنين من مواطني الإقليم هما ناريمان عثمان محمد علي، وبشدار رمضان صالح كضحايا".
وتابع البيان أن "قوات الأسايش ومكافحة الإرهاب في إقليم كوردستان تمكنت خلال فترة قصيرة جدا من اعتقال 6 أشخاص على صلة بالحادث بينهم ثلاثة مواطنين أتراك ومنهم المنفذ الرئيس للهجوم ويدعى "مظلوم داغ"، وثلاثة أشخاص من معاونيه والمساهمين في تنفيذ الحادث من مواطني إقليم كوردستان إلى جانب عدد من الأشخاص الآخرين والمتورطين في الحادث وهم مطلوبون من الناحية القانونية ولا تزال التحقيقات معهم مستمرة".
ونوه المجلس إلى أنه "بحسب اعترافات المتهمين فإن الحادث إرهابي وأنه جرى التخطيط له منذ عدة أشهر من قبل مسؤول في حزب العمال الكوردستاني يدعى فاتح (بوتان) في قنديل بهدف اغتيال موظف في القنصلية التركية وبالتالي زعزعة أمن إقليم كوردستان وبحسب اعترافات المنفذ الرئيسي للحادث الإرهابي فإن المواطنين الاثنين من إقليم كوردستان قتلا فقط بشبهة أنهما من حراس الدبلوماسي التركي".
وفي 20 تموز أي بعد ثلاثة أيام فقط من وقوع الهجوم أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كوردستان إعتقال مظلوم داغ المسؤول الأول والقاتل الرئيسي في الحادث.
وفي ذات اليوم أيضا تم إلقاء القبض على أحد معاوني مظلوم داغ الذي يدعى محمد بيسكسز والملقب أيضاً بـ(دجوار، مامند، يوسف).

}