2019-08-11 06:19:24

شفق نيوز/ يزور وفد من حكومة اقليم كوردستان بعد عطلة عيد الاضحى الى العاصمة بغداد لاجراء مباحثات مع الحكومة العراقية.
وتتركز المباحثات على حصة الاقليم من الموازنة الاتحادية لعام 2020 وملف النفط والاوضاع بمناطق النزاع.
وكان رئيس حكومة اقليم كوردستان مسرور بارزاني، اكد خلال تقديمه برنامج حكومته الجديد الى "حقبة جديدة" للاقليم مع بغداد تستند لـ"الإدارة في تطوير شراكة بناءة ومستقرة مع بغداد مبنية على أساس الاحترام المتبادل والتعاون الهادف، ويشمل ذلك فهمًا واضحًا لحقوق وواجبات الطرفين".
وأشار بارزاني إلى أن الدستور سيكون هو الأساس الجوهري للمفاوضات مع بغداد، والتي سيقودها فريق مفاوض رفيع المستوى من حكومة إقليم كوردستان، وسوف تركز المشاركة على تسوية قضية تقاسم معادلة الواردات التي تحدد الميزانية السنوية وتأمين اتفاق عادل ودائم لكوردستان، والسعي إلى التنفيذ الكامل للمادتين 111 و112 من الدستور، بما يعزز حقوق كردستان في ما يتعلق بالتوزيع العادل للنفط والغاز وتطويرهما، وإذا تم دعم ذلك فإن البرنامج الحكومي سوف يزيد من الشفافية والاستثمار في قطاع النفط والغاز بما يعمل على زيادة صادرات النفط في العراق وكوردستان.
بالنسبة إلى التعاون العسكري والأمني مع بغداد أوضح بارزاني "سنعمل على تعزيز قدرتنا على مكافحة التهديدات المشتركة ومعالجة المتغيرات الأمنية في المناطق المتنازع عليها وضمان إدراج البيشمركة في المنظومة الدفاعية للعراق". وأشار إلى أن من أولويات حكومته حل قضية المناطق المتنازع عليها بما يتماشى مع خريطة الطريق المنصوص عليها في المادة 140 من الدستور وإلى أن يتم تنفيذ هذه الخريطة يجب أن تكون الأولوية للتنسيق الأمني والإداري المشتركة مع الحكومة الاتحادية في المناطق المتنازع عليها".
أما بالنسبة إلى التعاون السياسي، فقد أكد بالقول "سنعمل على تعزيز تعاوننا السياسي مع الحكومة في بغداد مع التأكيد على مبادئ الشراكة والتوافق والتوازن التي يقوم عليها الدستور".

 

}