2015-09-30 14:24:55

شفق نيوز/ ينطلق مهرجان بغداد السينمائي الدولي يوم الخميس بالعرض الأول للفيلم التاريخي "القربان" للمخرج الإيراني أحمد رضا درويش، والذي يروي سيرة الإمام الحسين، وهو من بطولة جواد الشكرجي من العراق وجمال سليمان وطلحت حمدي من سوريا.

وعلى المسرح الوطني تقام فعاليات المهرجان بنسخته السابعة بمشاركة أكثر من مائة فيلم، من مختلف دول العالم.

واعربت ادارة مهرجان بغداد السينمائي الدولي عن سرورها وتشرفها بالحصول، بجهود شخصية ومفاوضات طيلة عام كامل، على حقوق العرض العالمي الاول للفيلم الملحمي التاريخي الكبير " القربان " بمشاركة الاف الممثلين حيث يعد واحدا من اضخم الانتاجات السينمائية في العالم وعرضه فرصة تاريخية فريدة للجمهور العراقي للاستمتاع بمشاهدة هذه الملحمة التاريخية.

ويعرض الفيلم على قاعة المسرح الوطني في تمام الساعة الرابعة من عصر يوم الخميس بالتعاون مع دائرة السينما والمسرح، وان دخول صالة العرض مجاني بشرط عدم حمل اجهزة الهاتف النقال والكاميرات واصطحاب الاطفال.

وفيلم القربان فيلم ملحمي تاريخي كبير يروي سيرة الإمام الحسين بن علي بن ابي طالب، وهو من بطولة : جمال سليمان، جواد الشكرجي، داوود حسين، طلحة حمدي ونخبة اخرى من النجوم واخراج احمد رضا درويش.

وتتوقع ادارة المهرجان وجهاز البروتوكول والاستقبال والامن تدفق اعداد غفيرة من المشاهدين لحضور العرض العالمي الاول لهذا الفيلم الملحمي التاريخي الكبير لهذا اعلنت انها تأمل من الجميع التعاون مع عناصر الاستقبال والبروتوكول والامن.

وطلبت ان يكون الحضور في وقت مبكر لضمان الحصول على مقعد وبالتالي اغلاق القاعة عند امتلائها، كما اكدت على الالتزام بأماكن الجلوس التي يحددها العناصر المخولون بالاستقبال والامن.

وشددت على ان يمنع قطعيا ادخال اجهزة الموبايل واجهزة التصوير حتى على الصحافيين والاعلاميين دون استثناء ويمنع كذلك اصطحاب الاطفال مع الالتزام التام بالهدوء في داخل القاعة لكي يظهر الجمهور بالمظهر اللائق امام ضيوف المهرجان ولكي يتاح للجمهور الاستمتاع بالعر

وسيشهد حفل الافتتاح بيع كتاب المهرجان ( 200 صفحة ) بثمن رمزي دعما للنشاط.

الى ذلك اكد الدكتور طاهر علوان، رئيس المهرجان، في تصريح لموقع ايلاف اطلعت عليه شفق نيوز: "نجدد مرة اخرى تفاؤلنا بمهرجان بغداد السينمائي من خلال اقامة الدورة السابعة على الرغم من الكثير من التحديات".

وتابع بالقول "لكننا نتباهى بأن يكون هناك مهرجان سينمائي يحمل اسم بغداد على الرغم من الواقع السينمائي غير الجيد في العراقي وغياب دور العرض السينمائي لكننا نتواصل من اجل امل اكبر في المستقبل ونسعى إلى تأكيد حضور السينما العراقية في الفضاء العربي والدولي".

واضاف انه "في المهرجان بنسخته السابعة يُشارك أربعون بلداً، منها الولايات المتّحدة وإسبانيا وهولندا وإيطاليا وبريطانيا والهند واليابان والصين وبلجيكا وإيران ومصر والمغرب والجزائر. إضافة إلى كوت ديفوار التي تُشارك للمرّة الأولى، حيث سيتم عرض 120 فيلماً تمّ اختيارها من بين نحو ألف فيلم تم ترشيحها للمشاركة في هذه التظاهرة السينمائية التي خصّصت ستّ مسابقات؛ تتوزّع على الروائي الطويل والروائي القصير والوثائقي وأفلام حقوق الإنسان وأفلام المخرجات العربيات والأفلام العراقية".

واشار الى انه: "في هذه النسخة ستُشارك في مسابقة "مخرجات عربيات" فيلم "إبادة" للمخرجة مروة حمودي، و"الحب يموت واقفاً" لشهرام مصلخي، وهو فيلم جديد أُنتج في إقليم كردستان ويُعرض في بغداد للمرة الأولى.بينما نجد في مسابقة "آفاق"، سبعة عشر فيلماً عراقياً قصيراً".

 جدير بالذكر أن المهرجان انطلق سنة 2004 مع تأسيس جمعية "سينمائيون عراقيون بلا حدود"، غير الحكومية، وأقيمت دورته الأولى في كانون الأول/ ديسمبر سنة 2005. يؤكّد القائمون عليه أنه يسعى إلى تأكيد حضور السينما العراقية في الفضاء العربي والدولي ونشر الثقافة السينمائية كوسيلة فنية لترسيخ القيم الإنسانية.

}