2015-07-22 20:56:27

شفق نيوز/ أعلن المركز العراقي للفيلم المستقل عن حصول فيلمي عيد ميلاد للمخرج مهند حيال على جائزة السلام وفيلم اطفال الله  للمخرج احمد ياسين  على التنويه الخاص من مهرجان  بارسيلو السينمائي الدولي في ايطاليا

وتعد هاتان الجائزتان استمرار لسلسلة متوالية من النجاحات حققها المركز العراقي للفيلم المستقل هذا العام حيث ترشح فيلم تحت رمال بابل لجائزة السلام الدولية من مهرجان برلين وحصل فيلم هدية ابي على جائزة الدب الكريستالي من ذات المهرجان.

والتنويه الخاص من مهرجان ترابيكا لفيلم مملكة النفايات  لياسر كريم وايضا ترشح فيلمي هدية ابي ومملكة النفايات لمهرجان بالم سبرينغ في اميركا.

وقال المركز العراقي للفيلم المستقل في بيان إن الفيلمين "من ضمن ورشة سينمائية استمرت لمدة سنة كاملة انخرط فيها عشرون طالبا تحت اشراف المخرج العراقي محمد جبارة الدراجي عام ٢٠١٢ ونتج عنها ستة افلام قصيرة".

اما مملكة النفايات وهدية ابي ضمن ورشة ٢٠١٥  , تلك الورش هي من ضمن الهدف الرئيسي الذي يسعى اليه المركز من اجل خلق جيل عراقي سينمائي جديد يستطيع الذهاب بالسينما العراقية الى المحافل الدولية وايصال الارث العراقي الى العالم.

الافلام المنجزة في هذه الورشة هي انتاج مشترك بين العراق والأمريكية وبريطانيا وهولندا، حيث تمت هذه الورشة بعمل مشترك ومباشر بين المركز العراقي للفيلم المستقل وجامعة كاليفورينا في لوس أنجلوس سافر فيها مخرجو هذه الافلام الى الجامعة والتقوا بأساتذتها مع سينمائيين كبار في هولييود الذين أشرفوا اشرافا مباشرة على صناعة هذه الافلام.

ويشير المركز العراقي للفيلم المستقل الى انه يعتمد نموذج الانتاج المشترك لصناعة الافلام لضمان حرية التعبير وانعكاس لواقع المجتمع بعيدا عن الاطر الثابتة التي تقيد الابداع الفكري والثقافي مما يثري التجربة الفنية في العراق.

انتج المركز اكثر من ٢٠ فيلم طويل وقصير ووثائقي شاركت هذه الافلام في اكثر ٥٠٠ مهرجان عالمي وحازت على ١٠٠ جائزة سينمائية عالمية وعربية.

وقد أحتفل المركز العراقي للفيلم المستقل هذا العام بذكرى تأسيسه السنوية واحتفاء بالجيل الثاني من السينمائيين الذين درسوا في المركز وعرضت ستة أفلام من نتاجات المركز أشرف عليها ابرز صناع السينما العراقيين والاجانب منهم عدي رشيد وعطية الدراجي.

والتي سبق لها وان اشتركت في مهرجانات مهمة وحظيت على اعجاب جمهور واسع في العالم المحلي والدولي ونالت جوائز رفيعة، كما احتفل المركز وكرم أطفال البيت العراقي الآمن للايتام الذين هم بذرة واعدة لجيل ناجح ومبدع وخلاق.

كما أطلق المركز في الحفل حملة (#‏قلم_أحمر) على فيس بوك، وهي الحملة التي ينادي المركز من خلالها بكسر الاقلام الحمراء التي هدرت المال العام في العراق ومنهم المفسدين الذين اهدروا مبالغ طائلة على مشاريع ثقافية وسينمائية ومنها المشاريع السينمائية لبغداد عاصمة الثقافة العربية ٢٠١٣، التي لم تعكس القدرات التي توجد في البلد ولا ثقافة وعراقة الشعب العراقي وفنه الاصيل الذي جاب العالم ووصل الى كل المديات، وهو بهذه الحملة يدعو الى عدم السماح مرة أخرى لأمثال هؤلاء من سياسيي الصدفة أن يتدخلوا ويقرروا ويخلقوا لنا شكل من ثقافة السلب والنهب والتي امتدت حتى لأروقة الفن والثقافة العراقية.

}