2019-05-08 14:13:28

زار وفد من اليمن الجنوبي قبل الدمج مع اليمن الشمالي الصين فأجتمع بالزعيم الصيني ماوتسي تونغ الماثل صورته على ( اليوان ) العملة الصينية فقالوا له نحن عصبة نؤمن بأفكارك ونريد برمجة دولتنا وفق مفاهيمك للاشتراكية فكان الجواب لابد لكم ان تستخرجوا مفردات ثقافية خاصة بكم و بمنطقتكم فأنتم لابد وان لاتنسوا انكم جيران ( مكة المسلمين ) وهي كعبتهم اي يتوجهون لها بالعبادة ليس للعرب البالغ تعدادهم 250 مليون نسمة وانما يتسع ليشمل المسلمين الذين يربوا تعدادهم على المليار نسمة اي انكم لا ينبغي ان تصرحوا بانكم اشتراكيون لابل حتى المنشورات التي تصدر بأسم كارل ماركس او بأسماء فلاسفة الاشتراكية سموهم باسماء خاصة بكم عليه صار يسمى ماركس ( نصير العمال ) وماوتسي تونخ نصير الفلاحين فصارت اليمن الجنوبية واحة لاستقبال اطباء ومهندسين وطيارين عرب غير ان الاندماج مع الشمال ضيعت الاستراتيجية الفكرية لليمن التي لم تقدر على هضم الفكر الاشتراكي ولا على المصالحة مع المملكة العربية السعودية اي   ( لاحظت برجليها ولا اخذت ملاعلى ) ذلك ان فكرآ اسلاميآ مدمجآ قد غزا اليمن بشماله وجنوبه من خلال جيش ( الحوثيين ) الذين تغلغل فيهم الفكر الذي تعايش مع ( مضغ القات ) وهي مادة مخدرة فأنتفعوا من حالة الادمان لغرض تحمل المشاق التكتيكية فنراهم صامدين امام تحالف دولي لم يصمد امامهم حتى بطل قومي كردي فالقى القبض عليه واودع جزيرة نائية سقطت فيها كل قيم حقوق الانسان .

اذن فأياك اعني واسمعي ياجارة فنحن لا ننسى بأننا جيران الجمهورية الاسلامية منطلقين من شمول تنظيماتنا على عناصر  مذهبية لن تكره افكارها المذهبية في الدين ثم ان دين الاسلام هو دين اجتماعي اي يدخل في تصرفات الانسان من استيقاضه و دخوله الحمام الى الرجوع الى السرير وذلك بسبب الشورة  ( الخائبة ) لبعض دول العالم الذين لاتهمهم الاعراض الجانبية للتحرك السياسي الكردستاني مثلا كما يفعل بعض مواطنينا في ربط انفسهم بدول اقدم حضوة في عالم السياسة والتمدن والتي اعترفت بفوضى و تزوير الانتخابات البلدية في عاصمتها .

 

YesIraq