2019-05-01 18:44:24

ففي الأول من مايو من كل عام يحتفل العاملين بالعديد من دول العالم بيومهم العالمي، حيث يحصل العمال بالمؤسسات على إجازات رسمية بهذا اليوم، بينما تحتفل كلا من بريطانيا وسريلانكا به في أول يوم  من شهر مايو في كل عام.

وتختلف طقوس الاحتفال بذلك اليوم من دولة إلى أخرى، فعلى سبيل المثال تحصل بعض الدول العربية على إجازة رسمية في ذلك اليوم، وبالرقص في المنتزهات يحتقل الشعب الإنجليزي بيوم "العمال".

بينما في روسيا، يخرج العالمين بالمؤسسات وخاصة أعضاء النقابات العمالية، حاملين البالونات والزهور الاصطناعية والأعلام الملونة، في مسيرات حاشدة احتفالا بذلك اليوم المميز.

وفي شوارع الصين يخرج العاملين للاحتفال عن طريق قرع الطبول، وممارسة الرقصات والكرنفالات الشعبية على أنغام الموسيقى.وفي الدنمارك يخرج العاملين حاملين أعلاما حمراء، وهم يهتفون بالعديد من الأغاني الوطنية، حيث يشجعون أنفسهم على التفاني في أداء العمل بشكل أكبر، بينما يتم الاحتفال في ألمانيا وفنلندا والسويد، عن طريق الرقص في الشوارع وتقبيل الأشخاص لبعضهم البعض، وفقًا لصحيفة "الاندبدنت" البريطانية.

جاء أول اعتراف حكومي لتخصيص الأول من مايو عيدا للعمال بعد اختيار الحكومة الأمريكية لهذا اليوم في عام 1886، وذلك بعدما أضرب العمال في ذلك اليوم بولاية شيكاغو الأمريكية عن العمل مطالبة برفع أجورهم وتجديد عقودهم، وتخصيص 8 ساعات للعمل يوميا فقط، وفقًا لما ذكر موقع "dol" الأمريكي.

تشير بعض السجلات إلى أن "بيتر مكجوير"، الأمين العام للاتحاد الأمريكي للعمل، كان أول من اقترح تخصيص يومًا لتكريم أولئك الذين يقدمون جهودا كبيرة في عملهم من العاملين في المؤسسات المختلفة.

YesIraq